الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد القادر ودحبوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 27/10/2011

مُساهمةموضوع: عبد القادر ودحبوبة    الإثنين يناير 02, 2012 6:51 pm




عبد القادر محمد أمام أدريس عبد القادر
مكان الميلاد : قرية قوز عبد السلام بمنطقة الحلاوين

تاريخ الميلاد : العقد الرابع في القرن التاسع عشر



النسب والأسرة:

من قبيلة الحلاويين، والده الشيخ محمد امام الذي كان ناظراً على الحلاوين اواخر العهد التركي وجده الشيخ رحمة بن جمعة صاحب القبة بين مناقزة وشرفت الحلاوين.، والدته هي التاية عبد السلام، وعبد السلام هذا مشهود له بالنخوة والشهامة والفروسية، ولهذا فقد نشأ عبد القادر في بيئة أثرت علي تكوين شخصيته، فشب قويا عزيز النفس وعرف بالحزم وتفتح الذهن، مكث فترة مع شيخه وأستاذه الشريف أحمد ود طه.

نسبه: هو عبد القادر محمد أمام أدريس عبد القادر(هاجي) شنينة بن رحمة بن جمعة بن عفيف بن شمغ الدين بن محمد بن نايل حلو بن السيد رافع حتي يصل نسبه بالسيدة فاطمة الزهراء رضي ألله عنهما بنت سيد العرب والعجم سيدنا محمد صلوات ألله وسلامه عليه.



حياته:

كان ودحبوبة من الحلاوين من امراء المهدية عمل تحت عبدالرحمن النجومي في دنقلا عام 1887م، وحضر معارك عكاشة وفركة والحفير عام 1896م وكرري 1898م.
وعند رجوعه لموطنه اختلف مع المأمور المصري بالمنطقة وتطور الخلاف الى صدام قتل فيه المأمور والمفتش الانجليزي وكانت ثورة عارمة اشتهرت بثورة ود حبوبة ذهب ضحيتها عدد كبير من انصاره وضابطين مصريين اخرين وخمسة عشر جندياً مصرياً والقي القبض عليه واعدم عام 1908م.
كان شاعراً مادحاً للرسول صلى الله عليه وسلم, ومعظم مدائحه في تمجيد المهدية والجهاد.
اتهمه الانجليز بأنه يدعي انه عيسى بن مريم تشويها لسيرته.

تعرف البطل الشهيد علي المهدي بقرية طيبة الشيخ القرشي عندما كان المهدي يبني قبة لأستاذه حتي قبل اعلان الثورة المهدية.

حضر البطل الشهيد جميع معارك المهدية، وحارب مع أستاذه الشريف أحمد ود طه في ثلاث معارك وأشهرها معركة بالقرب من فداسي، ويقال أن البطل شهد 25 معركة لم يصاب فيها بخدشة.

خرج مع ود النجومي لمصر وتم أسره وأستطاع التخلص من الأسر وشقيقاه عبد الباقي وحسين، ولكن والدته فقد أستشهدت بمصر.

بعد كرري ظن الأنجليز أن عبد القادر يثور ويثير الناس حباً في سلطة وجاه، ولكن أعلمهم أنه ثائر من أجل تغيير الأوضاع وأن ثورته أمتداد طبيعي للثورة المهدية، وكان يهدف ألي:

اشعار أنصار المهدي بأن الثورة نظام يجب أن يحترم

يشجع من يخلفونه علي الأستمرار ما دامت المبادي ودواعي الثورة ما زالت قائمة

أن يرسل رسالة للمستعمر أنهم يحكمون شعبا صعب المراس والأنقياد.

في 29/4/1908 أجتمع نفر بقرية ود شنينة بحضور المامور محمد شريف، والذي أرسل رسالتين لعبد القادر وأتباعه، ولكن جاء المفتش غاضبا عن ذلك الأجتماع، كيف يتوسط لرجل من عامة الشعب، أنه مذلة ومهانة للحكم القائم، وأراد أن يثبت أنه أداري ناجح، فأستصحب معه محمد شريف ألي قرية التقر حيث البطل الشهيد وأصحابه الأبطال، وأنتهت زيارتهم بقتلهم.

ثارت ثائرة المستعمر وعزموا علي أبادة كل الثوار، فأرسلوا أورطة13 من مدني ألي كتفية حيث آثروا المبيت ومهاجمة الأنصار صباحاً، وكان أن هاجم الأنصار جنود الحكومة وهم نيام، وأشبعوهم قتلا قبل أن يصيح أحدهم: الدين منصور، وحصل ما حصل بعد ذلك.قتل من الأورطة أكثر من 40، ومن الأنصار أستشهد حوالي 30.

الثائر عبد القادر ود حبوبة تم القبض عليه وتمت محاكمته بالكاملين أما القاضي بيكوك، ونفذ فيه حكم الأعدام شنقا حتي الموت صباح الأحد17/5/1908 بسوق حلة مصطفي حيث كان يقوم سوق الحلاوين.

في اليوم المحدد للشنق جاء المستعمر بالبطل الشهيد وهو مكبلا في الحديد، وقبل أن يشنق ودع أهله في قوة ورجالة وشجاعة وبسالة، بل شجعهم علي الجهاد ضد المستعمر والعمل علي القضاء عليه مهما كان الثمن غالياً، ثم صعد للمشنقة وهو يكبر في شجاعة ورجولة، ومن حوله النساء يزغردن لشجاعته وبسالته وفروسيته، وقد هز هذا المشهد المستعمرين هزا عنيفا لأنهم لم يروا قط شجاعة كهذه وأدركوا أنهم يحكمون شعبا قويا صعب المراس، وقد سجل التاريخ هذا المشهد والموقف بمداد من نور للمناضل البطل الشهيد عبد القادر محمد أمام ود حبوبة، وفي لحظتها أنشدت شقيقته رقية:


بتريد اللطام أسد الكداد الزام

هزيت البلد من اليمن لي الشام

سيفك للفِقر قلّام


ثم مناحة أخري:


الواعي ما بوصو

من أمس الضحي توري أبزنود ساقوه

يا مقنع ولياتو


نعم هذا هو جهاد البطل الشهيد، وقد هزت ثورة ود حبوبة المستعمرين هزا عنيفا وأحدثت رعبا شديدا لدي كل المستعمرين، وأبلغ ونجت المسئولين بما يجري بمنطقة المحيريبا الحلاوين، وقد كان لهذه الثورة مفعولها علي نطاق الوطن كله، ففي 1924 تفجرت ثورة اللواء الأبيض، ثم تنظيم مؤتمر الخريجين العملاق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.homegoo.com
 
عبد القادر ودحبوبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التوثيق السوداني :: مقتطفات تاريخية :: شخصيات سودانية-
انتقل الى: