الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العنقريب.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 27/10/2011

مُساهمةموضوع: العنقريب.....   السبت ديسمبر 31, 2011 1:12 pm

صناعة العنقريب


عنقريب هو سرير مصنوع من خشب اشجار السنط ومنسوج بطريقة فنية بالحبال وأصبحت تنسج بالبلاستيك والنايلون حاليا. تكثر صناعته في الولاية الشمالية وقلما يظهر في دولة اخرى بالمواصفات السودانية ذاتها، وقد ظهر اولا في شمال السودان. ويسمى عند النوبيين “انقري” وعند النيليين “الدقاق” وعند البجا “السيداب” وفي الوسط “القدو الشباح”. وكان العنقريب من اثاث الملوك يزخرف بالعاج والأبنوس والذهب.


قيمة العنقريب التراثية

له قيمة تراثية كبيرة فالليلة التي تسبق طقوس الزواج والمعروفة بـ(ليلة الحنة) ويخضب فيها العروسين (كل على حدة) يستخدم العنقريب ليجلس عليه العريس وكارتباطه بالفرح يدخل في الحزن ايضا فجنازة الميت تحمل على العنقريب .... لذلك بالرغم من ظهور الاسرة الحديثة من مختلف المعادن تكاد لا تجد بيتا سودانيا واحد يخلو من العناقريب (صيغة الجمع) او واحدا منها على الاقل تحسبا لأي طاريء


أصل العنقريب

لعل الكثيرين يتساءلون من أين أتى العنقريب، و هل هو سوداني أصيل أم وافد؟ وما مسمياته عبر الحقب التاريخية في مناطق السودان؟ وهل بدأت صناعة العنقريب كما نراها الآن أم مرت بمراحل أخرى؟ وأي أنواع العنقريب استخدمها القدماء؟ وما المواد التي تدخل في صناعته، وهل سيصمد أمام غزو الأثاث المستورد؟

قد يستغرب الكثيرون من ان هنالك رسالة ماجستير مقدمة عن العنقريب. للمرحوم د الطيب محمد الطيب: ويذكر فيها ان صناعة العناقريب هى صناعة سودانية أصيلة ونيلية، وإذا نظرنا إلى الآثار المروية والآثار القديمة نجد فيها العنقريب، وهو ليس دخيلا. وأصل كلمة “عنقريب” أتتنا من شمال السودان فهو “انقري” باللغة النوبية، وحرفت إلى أن أصبحت عنقريب واستعملت في كل مناطق السودان المختلفة، ففي الوسط لم يكن العنقريب مزخرفا بل يصنع من أربع قوائم ويجلد بجلد البقر أو الإبل.

العنقريب استعمل منذ قديم الزمان، ومن الشواهد على ذلك في عهد السلطنة الزرقاء أن الملك عجيب دعا امرأة اسمها شغبة لتستمتع بالنيل والقرى ولترى سكانها المستقرين فوجدت المنازل لديها أقفال وفيها عنقريب ولم تكن تعرفه فسألت عنه فقالوا لها “هذا عنقريب أو كراب”.

ويواصل الطيب قائلا: لم يكن العنقريب من الماضي يزخرف مثل الآن كما أن صناعته كانت سهلة وبسيطة وهي عبارة عن تخريم بالأرجل ثم يجلد بالجلد. ولكن بمرور الزمن أصبح له صناع في المناطق المختلفة واعتقد أن هناك أشكالا قد أخذت من الأتراك ومن الحجاز مثل “الساج” وهو نوع من الخشب أسود مثل الأبنوس والصندل.

وفي عهد السلطنة الزرقاء والتركية زخرفت عناقريب الملوك من العاج والأبنوس والذهب ودخل عنقريب الحديد الكبير من مصر، واستطاع السودانيون تصنيعه من الخشب. وبنفس الشكل كما استعمل أثرياء وحكام السودان عنقريب الصندل في مختلف العهود.


تاريخ العنقريب

في متحف السودان القومي يوجد عنقريب، يقول أمين المتحف إنه وجد في كرمة وهو مصنوع من الخشب وكان يستعمل في حضارة كرمة للدفن الجماعي. وقد وجد بحالة جيدة مدفونا في باطن الأرض مع هياكل لحيوانات وأدوات فخارية. وشكل السرير غريب بعض الشيء عن الأسرة والعناقريب المستعملة حاليا، وله أرجل على هيئة أرجل البقر مغطاة بالذهب الخالص.

ويضيف: إن حضارة كرمة (2000- 1580 قبل الميلاد) هي حضارة سودانية خالصة وهم من أصل الكوشيين وكانت حرفتهم الزراعة بالإضافة إلى مهن أخرى كالتعدين والدليل على ذلك وجود الذهب. وهناك عنقريب آخر موجود في بيت الخليفة الآن وهو كبير جدا وجد في المديرية الشمالية في منطقة ارقو، وهو مستعمل منذ ثلاثمائة عام أو ما يزيد، وهو مصنوع من أجزاء الساقية، واستعمل في خلوة “الشيخ حسن بجة” وكان الدارسون ينامون عليه في الليل.

ويختتم أمين المتحف حديثه قائلا: في فترة حضارة كرمة كانت توجد مجموعة من السرائر، بعضها للناس عامة والبعض منها للحكام والأمراء أو زعماء القبائل. وفي الحضارات الأخرى مثل الدولة المصرية الوسطى والحديثة ونبتة ومروي والمسيحية والإسلام انتشر استعمال العناقريب أو السرائر الخشبية.

ايضا توجد رسالة ماجستيراخرى باللغة الإنجليزية عن العنقريب، قدمها يوسف حسن في معهد الدراسات الافريقية والآسيوية. تقول الرسالة: تاريخ الصناعات اليدوية في السودان قديم قدم الإنسان نفسه والأخشاب من المواد التي شاع استعمالها فمنها صنع الإنسان أدواته وأسلحته وأخيرا استعملها في صنع الأثاث. وأصل كلمة عنقريب نوبي وجاءت من الكلمة النوبية “انقيري” ويبدو أن هذه الكلمة ليست لها أصل عربي فصيح، ولكنها استعملت في العامية السودانية.


العنقريب الهبابى

هو عنقريب مصنع من العيدان بعد جلبها من الاشجار بشكلها من غير تدخل المخارط الحديثه وتسمى عيدانه الطوليه مِرق والاعواد العرضيه وساده وينسج من الحبال ويكون مقسوما الى قسمين الاول يسمى البحر ويمثل ثلاث ارباع مساحه النسيج والكراب ويمثل الربع الاخير ووظيفته لشد النسيج عندما يرتخى ومن ميزات الهبابى ان نسيجه افراق ( اي بين كل حبل وحبل توجد فرقه ) ليساعد على دخول الهواء من تحت للشخص النائم عليه ويكون عادة مرتخى الحبال مما يساعد الشخص على النوم السريع .


العتنيبه

هى عباره عن نسيج من السعف يوضع على العنقريب ويرقد عليه الشخص بدلا عن المراتب القطنيه وتسمى صناعته الضفير حيث تقوم نساء الارياف بهذا الضفير من السعف وهذه هى خطوات صناعة العتنيبه :

1/ يشقق السعف الى اجزاء حسب مقاس العتنيبه المطلوبه وتستخرج منه الاطراف الخشنه التى تسمى بالضكراوى وتستعمل فى المكانس اما الانتاي فهو ما تصنع العتنيبه

2/ يوضع السعف الانتاي فى خيشه من الكتان تسمى بَلال وترش بالماء لكي يكون طريا

3/ تبدأ المراه بالضفير حسب المقاس المطلوب وهذا المقاس هو قلبه السعفه فى النسيج فاما تكون ام اتنين او ام ثلاثه او ام اربعه للبروش.

4/تضفر الضفيره فى شكل لفه طويله وبعد الانتهاء منها تقسم الى 3 قطع بنسبه معينه وهى غلبا ما تكون 3:2:1 كما هنالك قطعه رابعه وتسمى التباب وهو يمثل الاطار للعتنيبه

5/ مرحله الصبغه وتكون عادة الصبغه من 3 الوان هى الاحمر وتكون نسبته الثلاث والاخضر ونسبته الاثنين والاصفر ونسبته الواحد حيث تغلى هذه الصبغه فى حله كبيره عادة ما تكون معروفه عند امراه معينه ويرمى فيها كل جزء من الضفيره لياخذ اللون المطلوب اما التباب فيصبغ باللونين الاحمر والاخضر ليعطى لونا اسودا

6/ مرحله الخياته وتقسم كل ضفيره فيها على اجزاء تسمى الواحده منها ورقه وتكون بطول العنقريب وتبدأ الخياته عادة من الوسط حيث توضع كل ورقتين مع بعض وتخيط بسعفه من الضكراوى حيث يسمى طول الخياته بين ورقه وورقه بالفتق وتتم الخياته بترتيب الالوان وتناسقها مع بعضها الى ان تكتمل ثم تتم خياتت التِباب حول اوراق العتنيبه لنجد ان ما صنع هو تحفه فنيه رائعه .


أشهر صناع العنقريب

تعتبر، تاريخيا، عائلة النفيراب أشهر من صنع العنقريب في السودان في مدينة ود مدني، ، وتتفق روايتان على ان صناعة العنقريب عرفت منذ الفترة التركية 1820-1883م وأن مصدرها هو أحد الهنود، إلا أن الرواية الأولى تقول إن صانع العناقريب الهندي قد جاء الى سنار وبدأ في صناعته، ورفض أن يعلمها لأي شخص غيره، إلا أن النفيراب استطاعوا في غياب الهندي عمل نماذج من الطين لأدوات هذه الصنعة وجاؤوا لود مدني. وتشير الرواية الأخرى إلى أن بعض أفراد أسرة النفيراب ذهبوا للحج، وفي جدة وجدوا رجلا هنديا يعمل في صناعة العنقريب، رفض أن يعلمهم أو يريهم أدواته المستعملة، ولكن واحدا من أفراد الأسرة بقي في جدة حتى تمكن من عمل نماذج من الطين لتلك الأدوات، ثم بدأ في صناعة العناقريب

وقد احتل مكانته دهورا طويلة قبل ان يختفي خلال السنوات الماضية، ويعود بمظهر آخر هو اقرب الى الزينة منه الى الاستخدام الحقيقي، وارتفع ثمنه الذي لم يزد حتى أواخر الستينات من جنيهين ليبلغ الاف الجنيهات في هذه الايام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.homegoo.com
 
العنقريب.....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التوثيق السوداني :: سودانيات :: التراث والفلكور-
انتقل الى: