الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القبائل السودانية(3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muna.humaida
عضو مؤسس
عضو مؤسس


انثى
عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 07/12/2011

مُساهمةموضوع: القبائل السودانية(3)   الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:31 am

قبيلة الدينكا


الدينكا هم اكبر المجموعة النيلية ، والمجموعة النيلية عموما جاءت من سفوح الهضبة الأثيوبية واستقروا في الجزء الجنوبي من منطقة البيبور الحالية وتحلقوا حول الأنهار وخاضوا معارك ضد من هدد وجودهم من قبائل عاشت قبلهم وقد قسم النيليون إلى قسمين :

نيليين وننيليين حاميين ، والدينكا نيلييون وهم اكبر قبيلة بالسودان ، وقال البعض انهم ثاني اكبر قبيلة بإفريقيا بعد الماساي في كينيا وهم يمثلون 11% من مجموع سكان السودان و 50,4% من سكان جنوب السودان ، والدينكا ينقسمون إلى قسمين كبيرين هما : دينكا كوي ويحلف أحدهم قائلا أوك كوي ويعني ان حلف بجده الأكبر وهو قسم عندهم غليظ وعزيز يقتضي لابر والإيفاء ويفهم ان القاسم بذلك من دينكا كوي وسمي الجد كوي بالصقر القوي الأبيض ذي الرقبة المائلة للسواد ويسميه أعراب البقارة بولي وهو صقر كاسر وسريع الانقضاض على فريسته اذ بين ان تظهر صغار السمك على سطح الماء وتختفي يكون قد اخذ صيدته منها في قوة وسرعة فائقة مذهلة واصابة لا تخطئ الهدف بأية حلا ، هذا وينقسم دينكا كوي الي ثلاثة اقتسام كبيرة تربطها معا عادات وتقاليد وأقسامها هي دينكا ريك ومركزهم التونج ودينكا قوقريال وهم خليط من دينكا ريك ودينكا توج ودينكا ملوال وهم اكبر مجموعات الدينكا قاطبة واهم مراكزهم اويل


هنالك خرافات تصل إلى درجة التقديس عند عموم الدينكا بالسودان والخرافة عندهم عنصر أولي لبناء العقل تدل على خصوبته تقول خرافة الدينكا او معتقدهم ذلك ان جد الدينكا جميعا يسمى دينج ديت وتعني في لغتهم ربنا الكبير قالوا انه في زمن من الأزمان لابعيد القديمة السحيقة قد جاء مطر وقد سبقه غمام كثيف وبرق ورعد وظلام دامس ثم برق مضئ بدد الظلمات وجاء صوت وكلام مع انهمار الأمطار الغزيرة ونزلت بنت ممشوقة القوام فارهة جميلة ضامرة الحشاء نازلة مع ذرات المطر اسمها ألوت والوت بلغة

الدينكا تعني بنت المطر او الغمام او رزاز المطر وكانت حبلى بارزة بطنها ومع نزولها وسط المطر ولدت لتوها ولدا صغيرا جميلا بأسنان تامة فقالت ألوت للخلق من حولها : هذا الولد جاء معي من السماء واذا كنتم عايزين الولد الصغير يتكلم احضروا ثيران بيضاء واعملوا ولائم وذبائح وكرامة وبعد الذبائح والكرامات والأعياد ووسط جموع الناس سوف يتكلم الولدالصغير فعملوا بنصائحها وتجمعوا سريعا من فجاج الدينكا كلها وذبحوا الذبائح واقيمت الكرامات فجاء المطر منهمر غزيرا فقالت ألوت أن اسم الولد دينج ديت وهو يحفظكم كلكم وان هذا الولد هو الصلة بيني وبينكم والله خالق الخلق أجمعين ثم نزل المطر غزيرا ومن خلال المطر والبرق والرعد طارت ألوت في السماء العليا تاركة دينج ديت مع جمهور الدينكا وتكلم دينج ديت حاثا أي شخص من الدينكا ومن يعش بينهم من أقوام آخرين لديه بقر ان يخصص منها بقرة ويحفظها بإسم دينج ديت وسط أبقاره وعندما يسمي الشخص ويخصص ابقار دينج ديت لا يحق له بيعها وانما يحسن تربيتها لتتكاثر عنده ويستفيد منها في الزواج وشرب اللبن واكل لحمها وكذلك يحفظون عدداً من الضأن والماعز باسم دينج ديت ، وفي مطلع كل سنة جديدة يزبح كل شخص وباسم دينج ديت ثورا كرامة وكذلك يذبح خروفا من ضأن دينج ديت السمينة كرامة وكذلك تذبح الكرامات من أبقار دينج ديت وماعزة السمان في مواسم الأمطار والحصاد وفي أول نضوج الذرة ولا بد أن تكون ذبائح دينج ديت من أفاضل خراف وثيران دينج ديت انتهت الخرافة أو الاعتقاد عند الدينكا وبالتالي فكل أفراد الدينكا وفي كل مكان لا بد من يسمون جزءا من أبقارهم واغناهم وضأنهم بإسم دينج ديت وكل أسرة تقريبا تسمى أحد أبنائها على الأقل باسم دينج تيمنا وتبركا باسم جد الدينكا وطغي عندهم حب الأبقار وتربيتها والذود عنها ، وجد الدينكا قال لهم في وصاياه ان الزواج بالأبقار وكذلك الدية والتعويض عن اجزاء الجسم كلها بالأبقار ودينج ديت قال لجميع الدينكا لا تقربوا الزنا ولا تسرفوا ولا تقربوا زوجات غيركم ولا تغدروا بغيركم وإذا جاءكم غريب او طريد ديار فأنتم أولى بإيوائه والبربه وضمه للقبيلة ونجد الدينكا في كل مكان يحفظون ويراعون ويطبقون وصايا جدهم دينج ديت هذه يُحافظون عليها ويتواصون بها أبا عن جد وبالتالي صار مجتمع الدينكا كأنقى المجتمعات واطهرها إذا ما قيسوا بغيرهم من هكذا تواجد الدينكا بالسودان وتوالدوا وتكاثروا وفق معايير أخلاقية يندر أن توجد في قبيلة نشأت في البدء بعيداً بعيدا عن أديان السماء وهي أخلاقيا تقطعا لا توجد في كثير من قبائل جنوب كغيرهم الشديدة على شرف المرأة إلى الحد الذي تزهق فيه عشرات الأرواح بينهم أو مع آخرين لان شرف الفتاة مصونة من بناتهم قد خدش ، ولذا تجد فتى الدينكا احرص على شرف الفتاة البكر اكثر من حرصها هي على نفسها ، فرغم الاختلاط التلقائي الذي تفرضه البيئة والحرية المطلقة بينهم وما كان ساندا من عادة التعري لوقت قريب إلا انه لم تُسجل وعلى طول تاريخهم حادثة اغتصاب لفتاة واحدة بينهم ورغم انهم بتلك الكثافة السكانية لا يزنون نساء غيرهم بل ويعافون المرأة التي وطئها غيرهم من الرجال والزمن قد يغير كل شئ فالدين الخالص لله وحده الحجاب والرجاء ، كما أن الدينكا لا يقرون بينهم الاسترقاق فعندما كانوا يحاربون في الماضي القبائل الأخرى ويأتون برجالها أسرى لديهم منذ وصولهم لديار الدينكا أحرارا بل واخوة لهم يتساوون معهم في كل شئون الحياة ويملكون المال ويزجونهم من بناته ويعتبرونهم كالإخوان والأشقاء تماما

أما قبيلة (الدينكا) فتتميز بعلامه في الوجه على شكل حبات بارزة تنتظم أسفل الجبهة

قبيلة النوير
النوير نيليون وهم والدينكا ينتمون إلى اصل وجد واحد وهم ثاني اكبر المجموعة النيلية إذ يحتلون المرتبة الثانية بعد الدينكا ثم يليهم الشلك وذلك من حيث التعداد السكاني بعد الدينكا وأساطير النوير شبه المقدسة تحكي ان جدهم الأكبر (لانجور) قد عبر النيل الأبيض عند منطقة فشودة ثم سار بهم الي شرق ملكال حيث استقر بهما المقام هناك وهم ينحدرون اصلا من الجد ابينو ينق شقيق دينج وهو جد الدينكا

والنوير في كل انحاء السودان يتحدثون بلهجة واحدة واسلوبهم في الحياة واحد ويعتقد النوير ان تاريخهم يبدأ من حكي وبالتحديد في منطقة ليج المقدسة لديهم حيث شهدت هذه المنطقة نشأة جميع فصائل النوير ثم تفرقوا منها الي جميع مناطقهم الحالية والنوير نزحوا غربا واستقروا بمنطقة ميوم ثم ذهبوا شرقا ثم سار كثير من النوير الي اكوبوا وواط والناصر وميورد وايود ومن فروع النور هناك ليك وجكناج بمحافظة ربكونة ونوير جقي واروك وادوار ونونق بمحافظة اللير وهناك فروع شتى للنوير بمركز فنجاك ويمتدون الي داخل الحدود الحبشية.

الطقوس الدينية للنوير:
لكل قبيلة من قبائل النوير الرئيسية زعيم روحي يقوم عندهم مقام الكجور وهو مقدس عندهم فقبيلة نوير بل زعيمهم الروحي وهو دينق كوز موجود بمحافظة ميوم ، وقبائل جقي وادوك زعيمهم الروحي هو ناكو لانق وهو في الواقع امرأة تسمى نروش كولانق تزعمت في الزمان المضى هذه القبائل وبرحيلها صارت مقدسة

عادات وتقاليد النوير:
من عادات وتقاليد النوير الكثير التي يحافظون عليها ما جاء على صيغة مثل يقول (ليس للبنت بلد أو قبيلة ) ويعني ذلك إن الزواج لا يجب أن يكون في قبيلة واحدة تنغلق على نفسها لذلك يحرم النوير على أنفسهم الزواج من الاقربين أو الزواج من الأسر ذات السمعةالسيئة وسط القبيلة أو ذات العيوب الخلقية أو ذات الأمراض الوراثية ، وهم لا يختنون ذكورهم أو إناثهم ، ويغسلون الميت ويحلقون شعره ثم يلف بثوب ويصلي عليه حسب العرف وتقاليد الكجور ، ويدفن الميت بالقرب من بيته ويمنع مرور أي شخص بالقرب منه لمدة أسبوعين والمرأة تعلن الحداد على زوجها خمسة واربعين يوما بعدها تُقسم ملابس الميت على فقراء القبيلة
للنوير ستة شلوخ على شكل دائري افقي على الجبهة تبدأ على الأذن وتنتهي عن الأذن الأخرى كما يقومون بخلع ستة أسنان للدلالة على انتقال الصبي فلابد من أن يجروا عليه عادة التشليخ آلا ثم قتله بعد ذلك ولا يأكل الدجاج إلا الصبيان منهم ؛ والنويراوي لا يشيع جثمان جدته ابدا ولا يمشي في جنازتها

من أغرب عادات قبيلة النوير:
إن الابن الأكبر عندما يموت أبوه يعتبر كل زوجات أبيه له إلا أمه ومن ينجبه من أولاد لقاء تلك الزيجات فهم اخوة وليس أبناء ، وقال كثير من معمري النوير أن من اكبر الأسباب التي منعتهم من الاستجابة الكبيرة للمسيحية رغم عمل الكنيسة المكثف وسطهم وقالوا أن سبب ذلك أن الكنيسة تحرم تعدد الزوجات.

قبيلة الزاندي
من أبرز قبائل المجموعة السودانية هي الزاندي، وهم يحتلون منطقة واسعة تغطي جنوب غرب مديرية بحر الغزال وهي مجموعة قبلية تجمعت وتعايشت وتصاهرت فكونت مجتمع الزاندي الحديث، حيث إنهم لم يأتوا دفعة واحدة أو في زمن واحد أو من جهة واحدة إنما دخلوا السودان في دفعات وفي تواريخ مختلفة ومن مناطق شتى، فمنهم من جاء أصلاً من افريقيا الوسطى ولهم حتى الآن جذور وصلات وقبائل تأخذ نفس الاسماء والعادات والتقاليد وحديث باللهجة ذاتها وان فروعاً منها يتداخلون مع الكاكوا في زائير.
نظام الحكم عند الزاندي
لا تخضع قبائل الزاندي خضوعا تاما لزعيم واحد وإنما كل قبيلة يتزعمها ويترأسها أحد زعماء فروع «القنجارا» بالضرورة كعرف يستوجبه النظام الطبقي، الذي يذعن له كل الزاندي ويرتضونه وهم أكثر قبائل السودان التزاما بتقاليدهم وأعرافهم وهم برضا تام يقبلون النظام الطبقي وينقسمون إلى ثلاث طبقات ولكل طبقة حدودها ودورها الذي تلعبه وسط القبيلة فهناك الطبقة العليا وطبقة القنجارا ثم يليهم الطبقة الوسطى وهي قبائل ساندت القنجارا في حروبهم، واما الطبقة الدنيا فهم الزاندي، اورو، واليوم تلاشت تقريباً معظم الطبقات خاصة بعد أن فقد القنجارا مركزهم وسيطرتهم على فروع الزاندي الأخرى.
عادات وتقاليد
إن من عادات الزاندي رجالاً ونساءً، حبهم للزينة وخاصة تبريد الأسنان من أعلى إلى أسفل الفك بطريقة تجعل رؤوس الأسنان سنينة ومدببة وحادة، الشيء الذي يضفي على أحدهم مسحة من الزينة والجمال أو هكذا يعتقدون.
كما يشلخون أنفسهم بثلاث شلخات أفقية على جانبي الخدين، وتقوم المرأة الزانداوية بثقب أذنيها بأماكن متعددة لتعلق بها الحلي. ولتظهر في زينة تعطي المرأة الجمال عند الرجل الزاندي هم أكثر قبائل جنوب السودان ولعاً بالرقص والطرب والغناء خاصة في الليالي المقمرة ومواسم الحصاد والأفراح ولهم آلات متنوعة يمارسون عليها العزف ومن أشهر تلك الآلات الرانقو والربابة وهم يرقصون في جماعات يختلط فيه النساء والرجال.
والزاندي متصفون بحدة السمع والبصر وتحمل مشاق السفر لمسافات طويلة، وكان من عادة الزاندي حتى الماضي القريب عدم دفن الرجال عند الموت مباشرة، وإنما يتركون الجثة بحبل ليهتز رأس الميت دلالة على انه فيما يعتقدون انه يجيب على أسئلتهم ويسمع نواحهم ولكن هذه العادة كادت أن تنتهي إلا في مناطق نائية، والزاندي أكثر القبائل إيماناً واعتقاداً بالسحر وعرفوا بشدة الحذر والاحتراس والارتياب.
الزواج عند الزاندي
قبيلة الزاندي قبيلة فقيرة إذا ما قيست بالقبائل الجنوبية الكبرى، لذا تجد المهر عندهم بسيطاً جداً وهو عبارة عن عدد من معدات زراعية أو فلوس نقداً وبشرط ان يكون بسيطاً، يتزوج الزاندي في سن مبكرة، وسن الزواج عادة حوالي السابعة عشر ومن العادات الغريبة عندهم ان الزوجة تغتبط تعدد زوجات زوجها.


قبيلة الشلك
هي أقل المجموعات الثلاث تعداداً، وتعيش في شريط على الضفة الغربية للنيل الأبيض من كاكا في الشمال إلى بحيرة نو في الجنوب.
وقبيلة الشلك ذات نظام سياسي مركزي تحت قيادة ملك أو سلطان يطلقون عليه لقب «الريث» ويجمع الريث بين السلطة الزمنية والسلطة الروحية في صيغة مشابهة للتقاليد المصرية الفرعونية القديمة.ويقوم «الريث» بتفويض بعض سلطاته أحياناً إلى العمد والمشايخ الذين يمثلونه في الدوائر العشائرية الخاضعة لهم، ويتوج «الريث» في احتفال كبير تنتهي مراسمه في فشودة عاصمة المملكة وتنظم طقوسه حدود المملكة كلها.
وهناك نشير إلى أن جميع الأفراد مجتمع الشلك ينتظمون في كل خطوات تحضير مراسم التتويج كل حسب دوره وفق النظم والعادات والتقاليد. فالكل يتمتع بحقوق وواجبات تجاه القبيلة التي يحفها «الريث» بسلطته المستمدة من مبادئ (نيكلق) مؤسس المملكة الذي يستوحي رؤيته من (جوك) وهو يمثل الخالق في نظر الشلك.
وللشلك تراث فني عريق ونجد أن آلة الربابة تمثل الأساس الموسيقي في فن الغناء والرقص في الأفراح الخاصة.ويربي أبناء الشلك الحيوانات للأغراض الاجتماعية في المقام الأول، وعلى رأسها سداد مهر الزواج والديات، كما تعتبر مظهراً من المظاهر الاجتماعية التي تحدد مكانة الشخص داخل المجتمع من حيث الغنى والجاه، هذا إلى جانب استخدامها في العديد من المناسبات مثل طقوس المطر عندما يتأخر في الهطول.
وفي الصيد نجد أن الشلك صيادون ماهرون يصطادون السمك في النيل الأبيض والمستنقعات المنتشرة على ضفتي النيل.
ومن أبرز الساسة لدى الشلك لام أكول الذي انشق عام (0991) عن جون قرنق وأصبح وزيراً للنقل في حكومة البشير قبل أن يعود عام (3002) من جديد إلى صفوف الجيش الشعبي لتحرير السودان. والآن يتقلد منصب وزير الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية في السودان بعد توقيع اتفاقية السلام.
الزواج عند الشلك
عندما يستعد الشاب للزواج يتهندم، ويبدو في كامل زينته «السلاح من كامل زينة الرجل» ويذهب ويراقص الفتاة التي يحبها ويفاتحها في أمر الزواج ويتباهى لها بما يملك من الأبقار فإن تمت الموافقة يعود ليخبر والدته بالأمر وعند ذلك تذهب والدته وكأنها قدمت للتو، وتتعرف على الفتاة فإن اقتنعت بها زوجة لابنها أخبرت ولدها بذلك فيحضر المهر الذي يتكون عادة من عشر بقرات على الاقل أو ست معزات..
ولا يحبذون الزواج من الاقارب ولا من فتاة القرية، ومن مظاهر الفرح والابتهاج في يوم العرس حلقات الرقص التي تضم الجنسين ويتزين الشباب بالاصباغ والزيوت التي تجلب خصيصاً لهذا الغرض، ويبدأ الرقص ظهراً وفي الليالي المقمرة.

قبيلة الباريا
كلمة باريا تعني الغريب، وان الباريا في الأصل انحدروا من الهضبة الاثيوبية قبل أكثر من سبعة قرون، كما ذكر بعضهم، وانهم حقيقة نيليون حاميون والفروع كبيرة وهي في الحقيقة أخذت شكل القبائل وهي الباريا، المنداري، الكوكو، الفجولو، وكلهم يقطنون ولاية بحر الجبل.
وهم من اطلقوا على مدينة جوبا هذا الاسم، وذلك نسبة إلى نهر جوبا بالحبشة، وتفرعت كل هذه القبائل عن الباريا عبر الأزمنة الطويلة واستقلت بذاتها فمارس كل فرع حياته كقبيلة منفصلة وتربط بين المجموعة كلها اللغة وبعض العادات والتقاليد، وكل قبيلة صارت لها علاقتها مع غيرها من القبائل.
والقبائل عن مجموعة الباريا تقسمت إلى فروع وبطون عديدة فمثلاِ المنداري وهم من الفروع الكبيرة المكونة لمجموعة الناطقين بالباريا التي نجدها تنقسم إلى سبعة أقسام.
عاداتهم وتقاليدهم
من عادات الباريا لا يقتلون الفهد لأنه يعتبر أخاً لهم. وبعضهم لا يقطعون نوعاً من الأشجار أبداً لأنهم يرون ان بها سراً مقدساً، وجزء منهم لا يشربون مياه الأمطار النازلة لتوها والمتجمعة في الأحواض.
ومن العادات الجميلة عند قبيلة الباريا انهم يعينون بعضهم في تكاليف الزواج، وإذا حوكم أحدهم بالغرامة فإنهم يدفعون الغرامة سوياً.
من علاقات الحزن على الأموات حلق النساء لرؤوسهن والباريا في أغلبيتهم فقراء. وقد انتهت عادة التعري عندهم والأمراض الفتاكة بالحيوانات قللت الثروة الحيوانية لديهم بعد ان كانوا أثرياء بالأبقار والأغنام.



قبيلة الجعافرة

الجعافرة بإجماع الراواة والمؤرخين انهم اشراف حسينيون ينتهي نسبهم الي السيد حسن العسكري بين السيد على الهدي بن السيد محمد الجواد بن السيد على الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بين السيد محمد الباقر بن السيد على زين العابدين بن السيد الحسين بن الامام على كرم الله وجه ،وجاء الجعافرة الي السودان منذ الفتح الاسلاي حيث استقروا اولاً في مناطق دنقلا الحالية ثم جاءوا الي بربر ثم ظعنوا الي ان حطوا حتى قيل ان زعيمهم ابراهيم حسن ابو حسين كانت تتبع له اربعة وعشرون عمودية وقد حسبت لهم ماثر كثيرة في الكرم وعفة اليد والنجدة والاقدام وانهم اسسوا كثيراً من البنادر الكبيرة ويرجع اليهم الفضل في الخضروات والفواكهة وغيرها من ان ثقل الجعافرة نجدة في الدويم وفي ام جر ويوجدون في كثير من قرى النيل الابيض وكذلك يوجدون في بربر والابيض والرهد والروصيرص ومدني وسنار ، وقد سبق الجعافرة غيرهم في تأسيس مدينة الدويم وهم اول من زرع القمح والخضروات ، وذكر المؤرخون ان ان الجعافرة كانو يسكنون قبل مجيئهم السودان حول بمبان والرمادي بمديرية اسوان بمصر حيث امتهنوا الزراعة والتجارة هنالك ولهم جزور يعرفونها هنالك هنالك وحين دخولهم السودان دخلاا بتلك الحرف ، وقد اثبت كثر من المؤرخون ان كثيرا من الجعافره قد هاجروا أي ليبيا وشمال افريقيا وعاشوا مع السنوسيين ولا تزال هنالك اسر وسلالات للجعارفة وقد ذكر لي رجل مسن بالدويم ان جده جا من ليبيا وهو جعفري وتعرف على اهله بالدويم وعاش عن الجعافرة انهم ذكؤوا له ومعهم العمدة الاسبق للدويم ابراهيم حسن ان الجعافرة نزحوا لمناطقهم الحالية ابان السلطنة الزرقاء ثم نزحوا الي شمال كردفان حيث قتلوا جميعاً وقيل ان الاتراك ناصبوا المهدية العداء وهي اكبر قبيلةبعد الشايقية ساندت الاتراكاما زعيمهم حسين عبدالرحيم فقد التحق ومعه عدد كبير من رجاله بجيوش غردون باشا حيث قتل جميع رجاله مع غردون عند فتح الخرطوم وجميع الجعافرة الذين اسرهم الانصار في معركة تحرير اسرهم الانصار في معركة تحرير الخرطوم وجميع الجعافره الذين اسرهم الانصارفي معركة تحرير الخرطوم ارسلهم فيما بعد مع حملة الامير عبدالرحمنالنجومي لفتح وقيل ان كثيرا منهم قد تخلف ببربر وتخلوا عن حملة النجومي وقد سجنالخليفة عبدالله امير حسن حسين وترك الخليفة كثيرا من الجعافرة ليعودوا الي موطنهم الاصلي ثم افرج عن زعيمهم بعد ان صدورت لصالح بين المال كل ما يملك ثم قيل انه اخلص بعد ذلك للمهدية وفي ذلك ذكر مستر ريد ان حسن حسين حسين الذي كان عمدة للجعافرة ابان الحكم الثنائي قد كان قبل ذلك من اخلص ملازمي الخليفة عبدالله وشهد معه موقعة ام ديبكرات وحارب قبلها في كرري ثم رجع الي الدويم بعد نهاية المهدية حيث عمل مجددا في خدمة الحكم الثنائي ، وقد دخل الجعافرة في خصومات مع نظار الحسانية وسلطات بيت هباني وظلوا يحتفظون بعمودية كبيرة لهم بالدويم ولقد انحاز هناك العبابدة والجعليون وبعض الاقليات

أقسام الجعافرة:

ينقسم الجعافرة الي ثمانية فروع تنقسم الي عدة خشوم وتلك الفروع وهي:

الميرياب الحسينات الحسنات الاحمداب العسكراب السحبلاب العبدلاب الناصراب


الكبابيش

الكبابيش قبيلة جهنية قيل انهم منسوبون الى كبش جدهم وقيل انهم ينتسبون الى قبيلة عبس وهم في الواقع مجموعة كبيرة انضمت اليها مجموعات من قبائل اخرى مثل فرع البرابرة من الجعليين والشقالوة والعطوية والكواهلة وبعض العونية الشايقية , وبعض البجا والبقارة وغيرهم . ومنطقتهم تمتد الى حدود دنقلا والصحراء الليبية الى ماوراء وادي الملك حتى حدود دارفور والى وادي المقدم شرقاً وجهات ام بادر وكاتول وكجمار وام اندرابة جنوبا .
واقسامها كما يلي :
النوراب :
وهم بيت الرئاسة وينقسمون الى 1) ربيقات وفروعهم : الاياييد والدريواب والفروجاب والاحيمراب والضريواب والباتعاب والكرابنة وام سريح والبجقاب . 2) دار كبير . 3) دار بخيت . 4) اولاد الكير . 5) نقادة . 6) دار سعيد . 7) كبيشاب وهؤلاء فروعهم كما يلي : ناس ود يوسف , مساعيد , ناس ود شطحان , ناس ود دقو شين . Cool اولاد عوض السيد . 9) اولاد نواي . 10) الحوراب وفروعهم كالتالي : اولاد دابو وجراطة , اولاد علي والنصيراب , رحودة وفيهم الدواليب , ومن خشوم بيوت النوراب : اولاد سالم
( الزعامة ) , اولاد فحل , اولاد عوض السيد , اولاد عاقل ودار سعيد .

ب. اولاد حوال وينقسمون الى : دار حامد ودار محمود .

ج. اولاد عون : وينسقمون الى : لبابيس ورهيواب واعيرجاب ومريراب وبراشا وقروناب ودار الحاج وتماسيح ولكيرتاب وتبدو المسحة الشايقية في هذا الفرع .

د) اولاد طريف وفروعهم : سريقات وعيشاب وعلاونة وجرامدة .

هـ . الغلييان وفروعهم : الليفاب الجباراب وناس ود الحاج وناس ود جهني والفضيلاب .

و) الطوال : وفروعهم كالتالي : اولاد محمد ود شدر , اولاد معلا , اولاد محمد ود بطران , اولاد ابو احمد , اولاد ريان .

ز. العوايدة : وينسقمون الى : العوايدة الزرق والعوايدة البيض : اما الزرق ففروعهم : ناس ولد رحمة وناس ولد مقبول وناس ولد الهلالي وناس ولد رابح وناس ولد بشير وناس ولد نعمة . واما البيض ففروعهم : بشارب وعدلاناب وسنوناب .

ح. العطوية : وفروعهم : فارساب وبقراب دار علي ودار سليمان وهؤلاء فروعهم : المنوفلاب والكفار والشجياب .

ط . اولاد عقبة وفروعهم : درياب , دار علي وشليواب وحامداب ودار عمر ودار ابو نسيعة وكراسوب وشناشم ودار محمد وسعدلاب او سعدية .

ي . برارة وفروعهم ام اغيبش ناس اتيرنا عصيفير ناس ود مطر , ناس دار علي , زرجنة .

ك. سراجاب : وفروعهم : دار ساعد . جنادبة , دقيمية , محمداب , ناس ود الفزاري , الغجيرية , الشخوناب .

ل . رواحلة : وفروعهم : دار ابو جنة , نشابة , مسراب , جقاديل , عويضاب , دار جميع .

م . داب : وفروعهم : الرهوداب , التريقات , بشارة .

س. اولاد سليمان : وفروعهم : الغناواب , دار مساعد , اباطين , اولاد حمدالله .

ع . البشير : هناك قبيلة مستقلة بنفس الاسم بالقرب من الفاشر .

ف . عيساوية : وهم في الاصل جموعية وانضمو الى المجموعات الشمالية من الكبابيش وهناك كبابيش في دنقلا على رأسهم ام متو بعضهم مستقر ومعظمهم بدو في وادي الكاب غرب دنقلا وهم يضمون عناصر عديدة من المحس والدناقلة وهم كالأتي :
أ. ام متو : وفروعهم : الغديراب , البلولاب , العزوزاب , دار احمد , ام كلبة ب. المريصاب , ج . الجنجاب , د . العوادية , هـ . البيعوضاب . و. الاحيمراب , ز. البليلات , ح. دار بشوت , ط . الدلاد , ي . دا رحامد .

ويرجح الباحثون ان المجموعة التي ترعى الماشية حول الاندرابة وام سدر وهو اولاد عقبة الذين قد لاتكون لهم صلة ببني عقبة من عرب جزيرة العرب وانتشروا في مصر وشمال افريقيا ويشكلون النواة الحقيقية للكبابيش وقد انضم اليهم على التوالي : الرواحلة ثم اولاد عون وتبعهم السراجاب واولاد حوال فالنوراب . وينتسب النوراب الى ركابية العفاض في دنقلا في حين يظن ان السراجاب من كنانة والبرارة من الجعليين واولاد عون من العونية الشايقية , بينما يرى العوايدة انهم ابناء عايد اليمني ولعل لهم صلة بعايداب دنقلا وقد عانت القبيلة كثيرا في ايام المهدية ودفعوا ثم معارضتهم رؤوس عدد من زعمائهم مثل التوم بن فضل الله الذي قتله الخليفة عام 1882م في حياة المهدي , وصالح بن التوم الذي قتل في عام 1887 وتولى زعامة الكبابيش ايام الفونج الشيخ علي ودنور واليه ينتسب النوراب بيت الشياخة . وبعده تسلسلت رئاسة القبيلة على الوجه التالي : سالم علي نور , محمد سالم علي نور ( كرادم ) , علي محمد سالم , فضل الله محمد علي محمد , سالم فضل الله محمد علي , فضل الله سالم فضل الله الذي منحته الحكومة المصرية لقب بك وعين رئيسا عل كل قبائل المنطقة حتى قيام المهدية . وبعد وفاة فضل الله خلفه ابنه التوم فضل الله سالم الذي بايع المهدي ولكنه قتل بعد ان اتهم بالتمرد على المهدية وثار اخوه صالح فضل الله لمقتله ولكنه قتل ايضا , وعانت القبيلة الامرين وكان يقودها في هذه الفترة عوض السيد قريش ابن عم التوم فضل الله وعين اميرا واستشهد في كرري , وكان علي التوم فضل الله يعمل بالزراعة في قوز ابو ضلوع غرب فتاشة وبحلول الحكم الثنائي اوصى سلاطين بتعيينه ناظرا على الكبابيش واليه يرجع الفضل في اقالة القبيلة من عثرتها والرقي بها , وبعد وفاة علي التوم خلفه ابنه التوم علي التوم وبعد وفاته عينت القبيلة ابنه حسن التوم خليفة ولكنه كان صغيرا فكان عمه محمد علي التوم ناظرا بالانابة 1945-1956م واستمر بعد ذلك وكيلا للنظارة حتى وفاته ولقب ( بالمر ) لصرامته . وبعد وفاة الشيخ حسن التوم عين ابنه التوم حسن التوم خليفة له وقد تخرج من طقت عام 1980م.
واشتهر من فرع النوراب ال جامع فاضل وكان احمد جامع ضامن الكبابيش بام درمان في المهدية ومن نسله معتصم قرشي احمد جامع .


قبيلة الفادنية

فادنية : قبيلة من جهينة نسبة الى فادن بن مسلم او بافادن او بافادني عبدالله وهم يرجعون نسبهم الى السيد محمدبن الحنفية ويضعهم النسابة من جهينة في ابناء مسلم المسلمية وهم اهل علم وقران وخلوتهم في ود الفادني بالجزيرة والشيخ مصطفى الفادني شرق الخرطوم وقيل ان بافادني عبدالله نزح من جزيرة العرب الى الحبشة ثم جاء الى السودان واستقر بها بقباتي شرق المحمية ثم اتجه الى الدويمات جنوب شندي وتوفي بها ولكنه دفن في ام عشيرة قرب ام حطب ويقولون ان نعشه طار من الدويمات الى ام عشيرة ومن ثم سمي بافادني الطيار . وذكروا انهم سكنوا اولاد بوهين في المريس وينتمي الفادنية الى الجعليين بامهم ولذلك عمق اتصالهم بالجعليين حتى عدوا منهم في كثير من الاحيان .

وينتشر الفادنية في اماكن كثيرة من السودان خاصة في وادي الهواد شرق الابواب ومنطقة بربر والشيخ ادم والشيخ عبدالرسول والشيخ حسن والد عمر النشيو الموجود قبره بقباتي والدن النشيواب .
ومن أبناء الشيخ ايوب اولاد محمد الازرق بالجزيرة قرية ود الفادني ويسكن بعض ذريته بالعتمور وام شديدة والقهيدة ونهر عطبرة وقوز نعيم وام حطب وتنبول ورفاعة ومن ذرية ايوب الناجماب وذرية ادم بود الحبشي عمر فتسكن ذريته المحمية قوز الشيخ نعيم الفادني وشرق النيل في ام شديدة وغيرها . ومن الفادنية : الونيساب والنفافيع والحلتوة الحليواب والبواليد والعناقلة والمدناب والاحيمراب واولاد اب ناجمة اضافة الى الفادنية بود الفادني والشيخ مصطفى الفادني واولاد سميري بالقهيد . ومن ابناء قمر بن بافادني المدناب اولاد مدني بن احمد بن محمد بن بدوي بن علي الاسيد بن موسى بن صلاح بن مصلح بين سليم بن قمر واشتهر من اولاد قمر الشيخ نعيم الفادني .

ويذكرون أن نسبهم كما يلي : بافادني بن عبدالله بن الفقيه محمد النحوي ابن داوود بن عبدالعزيز بن ابراهيم بن عثمان بن وهب بن محمد بن صالح بن عبدالعزيز بن عبدالرحيم بن عبدالخالق بن عبدالعالي بن عبدالرسول بن فادني بن محمد الفارس الحنفي بن علي بن ابي طالب . وقيل ان قبر الشيخ بافادني قريب من كبوشية وذكر(مامايكل) ان ضريحه قرب خرائب الباسا بجزيرة مروي القديمة .

ويرجع انشاء قرية ود الفادني قرب مدني ومسيدها الى الشيخ علي الفادني المولود بالعيدج والذي بعثه اخوه الاكبر الخضر الذي كان يعمل بالتجارة واخاه منير لود العباس شرق سنار لحفظ القران الكريم على الشيخ المدني ود حامد والتقى هناك بزميله ود مضوي الشمباتي وتحول بعد ذلك في اماكن العلم بالجزيرة فذهب الى غرسلي ثم ام جلود واقام بها مسجدا تعلم فيه الشيخ نورين ود القجة وابنيه وحفظوا القران وثلاثتهم مدفونون بود الفادني . وتلقى عليه العلم الشيخ علقم جد العلقماب ثم رجع للعيدج حيث اقام مسجدا ثم لكدباس التي اندثرت الان وهي شرق العمارة طه وغرب العيكورة ثم رجع للعيدج وعمره ستون عاما فتزوج بعد صدود وانجب من الابناء عثمان والحسن والحسين واحمد ورجع لكدباس لمواصلة دروسه ومن هناك اتجه صوب المكان الذي اسسي فيه قرية ود الفادني واقام المسجد والخلاوي والتف حوله الناس وزرعوا الاراضي لأعاشة الدارسين وممن تلقوا العلم علي يديه : الشيخ القرشي ود الزين والشيخ ابراهيم كباشي والشيخ احمد حماد والشيخ يوسف دهاشة مؤسس خلوة الشيخ العبيد ود بدر بالعيدج وفكي يونس المعروف بام دقرسي والشيخ حمد النيل حمد الريح المدفون بأم درمان وتزوج الشيخ على زوجة ثانية عبدلابية من قرية الشيخ جماع والدها علي ود حمد ود جماع الارباب وانجب منها محمد وابراهيم والخضر وابنتين وتوفي بعد ان تجاوز المائة عام . وخلفه بالعيدج ابنه عثمان الاكبر وخلفه بمسيد ود الفادني ابنه محمد الذي خلفه على الصغير بن علي الفادني واعقبه الفكي النذير محمد علي الذي خلفه ابنه محمد الذي خلفه حمد النيل الفكي الذي خلفه ابنه الريح حمد النيل الخليفة الحالي . ومسيد ود الفادني من انشط مراكز القران بالسودان وما زال يؤمه الالاف من جميع الاقطار .
الفونج :

قبيل من الناس في منطقة جبال النيل الازرق معروفة بجبال لول جنوب سنار تحالفوا بقيادة زعيمهم عمارة دنقس مع العبدلاب فاسقطوا دولة علوة واقاموا دولة الفونج وعاصمتها سنار عام 910هـ/1504م واستمروا مايزيد على الثلاثمائة عام من حوالي 910هـ/1504م الى 1235هـ /1821م تولى الحكم فيها 28 سلطانا في فترة تتراوح بين 315 سنة و 335 سنة على الوجه التالي :

1) ) عمارة دونقس 1504م
(2) عبدالقادر بن عمارة دونقس 1533م
(3) نايل بن عمارة دونقس 1543م
4) ) عمارة ابو سكيكين 1554م
(5) دكين ودنايل 1562م
(6) طبل الاول بن عبدالقادر 1577م
(7) اونسة الاول بن طبل 1589
(Cool عبدالقادر الثاني بن اونسة 1598
(9) عدلان الاول ولد اية 1604-1611م
(10) بادي الاول سيد القوم بن عبدالقادر 1611م
(11) رباط بن بادي الاول 1614م
(12) بادي الثاني بن رباط ( ابو دقن ) 1642م
(13) اونسة الثاني ولد ناصر 1677م
(14) بادي الثالث بن اونسة الثاني ( الاحمر ) 1689م
15) ) اونسة الثالث بن بادي الثالث 1715م
(16) نول بن بادي 1718
(17) بادي الرابع ابو شلوخ بن نول 1723م
(18) ناصر بن بادي الرابع ابو شلوخ 1761م
(19) اسماعيل بن بادي الرابع 1768م
(20) عدلان الثاني بن اسماعيل 1778م
(21) اوكل بن اونسة 1788م
(22) طبل الثاني 1789م
(23) بادي الخامس بن دكين 1789م
(24) حسب ربه 1789م
(25) نوار 1790م
(26) بادي السادس ود طبل 1790م
(27) رانفي
(28) بادي الخامس ود طبل الثاني 1803-1821م

والواقع ان قائمة ملوك الفونج خاصة في ايامهم الاخيرة مضطربة في المصادر لاضطراب احوالهم ونزاعهم حول السلطة وتغلب الهمج عليهم الذين اصبحوا هم اصحاب الشأن في تولية من يريدون من سلاطين الفونج وقد دار جدل كبير بين الباحثين حول اصلهم هل هم من الشلك ام من الامويين ام من اصل حبشي ولم يسفر البحث عن رأي قاطع حتى الأن ويذهب بعضهم الى انهم من الفنجة وهم مجموعة من السود بالخليج بالذات في الكويت ويذهب بعض المصادر الى انهم من بني هلال . وما يزال الفونج يسكنون دار الفونج بالنيل الازرق وبجزيرة الفونج في شمال السودان



قبيلة البقارة :
قبيلة سودانية كبيرة مشهورة بسعاية البقر وتطلق اللفظة على رعاة البقر عامة وان لم يكونوا من قبيلة البقارة وفروعها ولكنها مخصصة بالقبائل الجهنية في غرب السودان التي ترعى البقر ومعظمهم في كردفان ودارفور وينتسبون الى جهينة ومعظمهم ينتسب الى جنيد بن احمد بن بابكر ابن العباس من الجعليين الذين هاجروا الى كردفان وتجمع ايضاً على بقاقير وتوزيعها كالتالي :

(1) بقارة كردفان : بنو سليم على النيل الابيض حيث يجاورن الجمع في الشمال والشلك في الجنوب الى غربهم اولاد حميد وفرع الهبانية وكلاهما يعيش جنوب ام روابة وحولي تقلي ثم الحوازمة بين الابيض والدلنج وتلودي ثم المسيرية جنوب ابو زيد واخيرا الحمر في الركن الجنوبي الغربي من كردفان شمال بحر العرب والى الجنوب الغربي من المسيرية .

(2) بقارة دارفور : الرزيقات الهبانية التعايشة بنو هلبة وبنو خزام وهناك بعض المسيرية الى الشمال قليلاً من الرزيقات وبعض الثعالبة والحوطية والسعادة والترجم على حدود دارفور هذا بصرف النظر عن الموجودين في تشاد ( بعض بني هلبة ومعظم بن خزام وغيرهم في جهات برنو وقرمي ) ويلاحظ أن التعايشة والهبانية وأولاد حميد وسلم هو اولاد حماد بن جنيد والحوازمة والمسيرية والحمر والرزيقات هو اولاد اخيه عطية والكل ينتسبون الى جهينة.

قبيلة الاشراف :
جمع شريف منسوبون الى بيت النبوة وهم مجموعات مختلفة منتشرون في انحاء السودان واشتهر الاشراف ال الامام المهدي نسبة لجدهم حاج شريف الذي قيل انه شريف حسني جاء من الحجاز .
ومن الاشراف اشتهرت قبيلة بارض البجا جاء جدهم الشريف محمد داعية الى سواكن حوالي منتصف القرن العاشر الهجري ونسبه كما يلي :
الشريف محمد بن الحسين بن علي بن الحسين بن محمود بن علي بن منيف بن مالك بن منيف ابن شيخة بن حسين بن علي بن حسين بن محمد بن عبدالرحمن بن حسين بن علي بن احمد بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي كرم الله وجهه , وطلب الزواج من احدى فتيات الارتيقة ولكنهم شكوا في نسبه فرجع الى الحجاز وانتهز فرصة الحج واشهد جماعة من اعيان سواكن على شرف نسبه عام 941هـ / 1451م ورجع الى سواكن وتزوج احدى حفيدات محمد جمال الدين أمها بنت الشيخ بوادي من الهدندوة والشرعاب ورزق منها اربعة اولاد ك ابوبكر ( جد عائلة بكراب ) بسواكن وخور بركة , والثاني عبدالله حبر ( جد العبداللياب ) بسواكن وخور بركة وهم اكثرية الاشراف , وذريته يتولون النظار والعمودية وهم اصحاب الشوكة في الاشراف وتزوج بنت مسمار ورزق منها ابو القاسم وحسين الذي لاتزال ذريته تتولى نقابة الاشراف بسواكن , ثم يونس ( جد اليونساب ) وبعد تكاثر الاشراف خرجوا من سواكن الى طوكر وضواحيها وحول ضفاف خور بركة .
وينقسم الاشرف الى عدة فروع ويسكنون مدن شرف السودان ويعملون بالتجارة والزراعة ومن سكن فرع خور بركة سمو اشراف خور بكرة ومن سكنوا عتباي سموا اشراف عتباي وهم يتحدثون العربية الى جانب البجاوية واشتهروا بتعليم النساء ومنهم شيخات خلاوي كثيرة ولهم نقيب في سواكن ويتجمعون كل عام في حولية جده الشريف محمد واختلطوا بالمصاهرة مع الارتيقة مما قرب بين المجموعتين ولهم شجرة نسب يحفظها نقيب الاشراف يضاف اليها كل مولود جديد وهي من اكبر اشجار النسبة في السودان . وهنالك اشراف الترايا واشراف حلة شريف يعقوب وال الميرغني وال الهندي والشريف ابو دنانة .

جزائر الاشراف :
جزائر بدنقلا يسكنها جدود المهدي وعشيرته وهم ينسبون اشرافا حسنية وسكن في بلاد السكوت بين الشلال وجبل دوسة بعض الاشراف .

منقول

عزرا لمن يعتبر ان الانفصال بين الشمال والجنوب قد فرق بيننا وبين اخواننا الجنوبيين فهذا الموضوع لن ينال رضاه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القبائل السودانية(3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التوثيق السوداني :: سودانيات :: السكان-
انتقل الى: