الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صناعة الجِبْنَة بالسودان.. الإغريقي ماسترو يترك بصماته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 27/10/2011

مُساهمةموضوع: صناعة الجِبْنَة بالسودان.. الإغريقي ماسترو يترك بصماته   الإثنين فبراير 06, 2012 8:07 pm

الدويم: عبد الخالق بادى:

عندما بدأت زوجة الإغريقى مايسترو فى صناعة الجِبْنَة بالدويم فى عشرينيات
القرن الماضى، لم تكن تدرى أنها خطت أول خطوة نحو توطين صناعة الجبن
بالسودان، وأن ما تقوم به سيصبح بعد عشرات السنين مجالاً لعمل الآلاف من
السودانيين، بل ويصير أحد معالم مدينة الدويم التي اشتهرت دون غيرها من مدن
السودان بهذه الصناعة، إلا أنه ومن الملاحظ ورغم البداية المبكرة نوعاً ما
لصناعة الجبن بالسودان عامة والدويم خاصة، فإن طريقة تصنيعها مازالت دون
المستوى المطلوب، أو كما وصفها الخبراء والباحثون بـ «التقليدية»، حيث لم
تشهد أية نقلة نوعية سواء من ناحية الآلات التى تصنع بها الجِبْنَة أو من
ناحية العاملين فى هذا المجال، وهو الجانب المهم فى عملية التصنيع، إذ
يلاحظ أن غالبية المعامل التى تنتج الجِبْنَة تستعين بعمال معظمهم لم ينل
أى حظ من التعليم أو التدريب، كما أن المعامل التى تصنع فيها الجِبْنَة
تفتقر إلى الكثير من المقومات أو حتى الحد الأدنى من متطلبات التصنيع
البيئية والصحية وغيرها، لذا فإن الكثيرين يرون أن التطوير لن يحدث إلا
بمحو أمية العاملين وتنظيم دورات إرشادية لهم.
وبما أن واقع صناعة الجِبْنَة بالسودان غير مرضٍ وفيه الكثير من جوانب
القصور، كان لا بد من وجود من يأخذ بيد هذه الصناعة المهمة ويضع حلولاً
لمعوقاتها ويسعى للارتقاء بها من كل النواحي، وقد انتبهت أخيراً كلية
الزراعة بجامعة بخت الرضا لهذه القضية المهمة وبمساندة قوية من إدارة
الجامعة، وذلك بعقد ورشة لتطوير صناعة الجِبْنَة تحت شعار «ولاية خضراء
لمنتجات بيضاء»، وذلك فى الفترة من 30 ــ 31 يناير الماضي التى أمها عدد من
العلماء من خارج وداخل القطر، ومن المهتمين والجهات ذات الصلة والمنتجين،
وخرجت الورشة بعدد من التوصيات المهمة التى تعتبر ضربة البداية لإخراج
صناعة الجِبْنَة بالدويم من واقعها المتردى.
البروفيسور الطيب عبد الوهاب مدير جامعة بخت الرضا وراعي الورشة، قال إن ما
قامت به كلية الزراعة يعتبر من أهم أهداف الجامعة، وهو خدمة المجتمع
والسعى لحل مشاكله، وقال إن صناعة الجِبْنَة ارتبطت ارتباطاً وثيقاً
بالدويم مثل معهد التربية ببخت الرضا، مضيفاً أن هذه الصناعة تعتبر متأخرة
وغير مواكبة وتحتاج إلى من يأخذ بيدها، وأشاد بالمشاركة الفاعلة للعلماء
المصريين فى الورشة، مؤكداً أن مصر أصبح لها باع كبير فى هذه الصناعة ويمكن
الاستفادة منها.
دكتور إدريس محمد عمر وكيل الجامعة، وصف الورشة بأنها مثل ثورات الربيع
العربي التي شهدتها بعض الدول الشقيقة، وقال إنها ثورة في الاتجاه الصحيح
من أجل الارتقاء بصناعة الجِبْنَة، وقال إن التوصيات والنتائج التي خرجت
بها الورشة تعتبر أولى الخطوات لتحقيق أهداف الورشة، مثمنا جهود العلماء
المصريين والسودانيين الذين قدموا عصارة خبرتهم وعلمهم للمشاركين فى
الورشة.
الدكتور محمد الأعسر من جامعة القاهرة قال لـ (الصحافة) إن الورشة تعتبر
مبادرة ممتازة من كلية الزراعة بجامعة بخت الرضا، وقال إنها منحتهم فرصة
لتقديم الكثير من الأفكار وعكس التجارب المصرية فى هذا المجال، وأكد أنهم
استفادوا من مشاركتهم فى الورشة وتعرفوا من خلالها على الإمكانات الموجودة
بالسودان. وقال إنه على استعداد للمساعدة فى تطوير صناعة الجِبْنَة فى
الدويم والسودان عامة.
دكتور معتز بالله بكرى سيد أحمد عميد كلية الزراعة بجامعة بخت الرضا، قال
إن فكرة إقامة الورشة جاءت من خلال معايشتهم لواقع صناعة الجِبْنَة، مشيرا
إلى أنها من الصناعات التى ارتبطت بالمنطقة، وقال إنها تحتاج إلى مبادرات
وأفكار علمية جادة من أجل النهوض بها، وأضاف أن هذه الورشة ستكون بداية
التغيير للأفضل فى صناعة الجِبْنَة ليس فى الدويم فقط وإنما في كل السودان
على حد قوله، واشاد سيد أحمد بالأوراق التى قدمت خلال الورشة، مؤكدا أنها
كانت هادفة ولمست المشكلات والمعوقات التى تواجه هيئة المواصفات والمقاييس
التي كانت موجودة فى الورشة ممثلة فى الأستاذة أميرة أمين محمود التي قالت
إن ما ينتج من جِبْنَة حتى الآن غير مطابق للمواصفات والمقاييس، وذكرت أن
بعد المعامل وانتشارها فى مناطق نائية يصعب عملية المراقبة، وأكدت أن الحل
يكمن فى تكوين جمعيات لمنتجي الجِبْنَة حتى تسهل عملية الإرشاد والتوعية
بقوانين المواصفات والطريقة المثلى للتصنيع والتعبئة. وقالت: هل استفاد
المنتجون من الورشة ؟وما هي رؤيتهم حول كيفية تطوير صناعة الجِبْنَة؟
الأستاذ محمد أحمد ضو النعيم ممثل المنتجين أكدلـ (الصحافة) أنهم بوصفهم
منتجين استفادوا كثيراً من الورشة، وقال إن المعلومات والأفكار التى وجدوها
سيكون لها مردود طيب فى المستقبل، ووصى النعيم بضرورة تمليك المنتجين
معامل حديثة ونموذجية، والاهتمام بالعمال من ناحية التدريب والتأهيل.
وجامعة الجزيرة كان لها وجود فاعل، وكذلك جامعة أم درمان الإسلامية
والإدارات والأقسام الزراعية بوزارة الزراعة الولائية وبالمحلية، حيث أجمع
الجميع على أن السودان وولاية النيل الأبيض خاصة تنتج كمية كبيرة من
الألبان تصل إلى ملايين الأطنان، وأن ما يحول إلى جِبْنَة لا يتعدى (150)
ألف طن، وأكدوا أن تطوير صناعة الجِبْنَة يحتاج إلى تضافر كل الجهات
المعنية بها، وأن المسؤولية تضامنية ولا يمكن أن ينسب القصور لجهة ما دون
الأخرى، ووصفوا الورشة بأنها عكست الاهتمام الكبير الذى توليه جامعة بخت
الرضا وكلية الزراعة لقضايا المجتمع الحياتية.

الصحافة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sudan.homegoo.com
 
صناعة الجِبْنَة بالسودان.. الإغريقي ماسترو يترك بصماته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التوثيق السوداني :: مقتطفات تاريخية :: المدن والقرى القديمة-
انتقل الى: